و خلق الجان من مارج من نار
و خلق الجان من مارج من نار
  • الكاتب :
  • 27 سبتمبر 2016
  • 0 تعليق
و خلق الجان من مارج من نار
و خلق الجان من مارج من نار

خلق الله (( الجان )) و هو مفرد جن من مارج من نار التي في باطن الأرض أي طرف الأرض أو أخرها من فوق إذا ما حسبتها عموديا و ليس أفقيا و هي رؤوس الجبال الصخرية أو هامات الجبال التي في داخلها أو في باطنها نار الجحيم أو نار جهنم أو نار السموم … سبحان الله

و إذا ما تأملت و تدبرت كلمة (( جان )) تجد فيها كلمتين مختصرتين في كلمة واحدة و هي (( جا )) و (( أن )) و معناهما أي جاء إليك إذا حان الأوان يوم القيامة أما الأن في الحياة الدنيا فلا مساس لأن الله جعل الشيطان من المنظرين (( من المنتظرين )) إلى يوم يبعثون بعد أن أغواه الله (( أغراه )) بالإنسان حين خلق أدم عليه السلام أول البشر كعجينة من طين الأرض فجعل الله (( إبليس )) الشيطان يطيف به (( يدور حوله كما تدور الذئاب حول فريستها قبل أن تأكلها )) فلما رأه أجوف بلا نار عرف أنه خلق ضعيف من وهن لا يتمالك فأغواه الله به (( أغراه الله به )) … سبحان الله

و أيضا إذا تأملت و تدبرت كلمة (( مارج )) فسوف تجد أنها أيضا تتكون من كلمتين مختصرتين في كلمة واحدة و هما (( مار )) و (( رج )) و معناهما أي مار إذا ما رج أو يستطيع أن يمر إذا ما رُج و هذا هو حال الجان الصخري يوم القيامة مار بالرج أو بالزلزلة عندما يتحول إلى شيطان حام أو حامي بالنار يوم القيامة عندما يصبح شيطان يشيط بالنار في الناس و الحجارة فيحرقهم و يأكل لحومهم كما تأكل النار الحطب إلا ما رحم ربي و ذلك عندما ينسف الله رؤوس الجبال (( يفصلها من جذورها )) بعد أن كانت رواسي (( جامدة مثبتة أو شبه ثابتة فكانت مثبتة للأرض )) فيدكها الله يوم القيامة دكا دكا (( يزلزلها فتتحرك حركة حركة )) بزلزلة الساعة فتنسلخ فتذر قاعها صفصفا (( تترك أماكنها السابقة صافية فارغة فتتحول إلى حفر من حفر نار جهنم )) فلا ترى في أماكنها السابقة عوجا ولا أمتا (( لا ترى فيها أي إعوجاج أو تمدد كما كانت سابقا )) فتتحرك تلك الهامات أو رؤوس الجبال بعد إنفصالها بزلزلة الساعة و هي تشيط بالنار فتنسلخ عن أماكنها فتمر على الأرض فتتشقق الأرض و تهريها بالنار فتصبح كالجرف الهارِ فتمر إلى اليم أو البحر فتعوم طافية جارية على سطح البحر كجوارٍ منشآت لأنها جبال ضخمة شيطانية شائطة بالنار فتشبه في شكلها الأعلام أو العلامات فتجري في البحار فتُسجر البحار أيضا (( تشعلها هي الأخرى بالنار )) فيتبخر ماءها و يحل محلها أمواج من حمم بركانية فيتحول هذا المشهد الهائل العظيم إلى جهنم و بئس المصير فتستبدل الأرض غير الأرض (( يتغير شكلها و حالها تماما بعد أن تفنى فتتحول إلى جهنم )) ليذوق الكفار و أتباعهم المنافقين العذاب الأكبر العظيم إلا ما رحم ربي من عباد الله المخلصين فتحشر الناس و الحجارة أو الإنس و الجن جميعا عند أول الحشر في أرض الشام (( أرض المحشر و المنشر )) للقاء رب العالمين للحساب … و ذلك كله عندما تكون الأرض (( كوكب الأرض )) في قبضة الله فتقترب الأرض من رب العالمين … فمن الناس من يرفعه الله إليه فينشره بالنشور أو النشر في الجنة (( الجنان )) التي عند عرش الرحمن فينعم بها سعيدا خالدا فيها و منهم من يخفضه الله في نار جهنم فيكون مصيره جهنم و بئس المصير لا يموت فيها و لا يحيا معذبا مهانا خالدا فيها من الكفار و أتباعهم المنافقين الذين أشركوا بالله و لم يقدروا الله حق قدره … سبحان الله

و بذلك فإن (( الجان )) كان من الجن ففسق عن أمر ربه أو كان من قبل وثن من جن صخري متمثل في هامة أو رأس جبل و في داخله أو في باطنه نار السموم أو نار جهنم و ذلك في الحياة الدنيا و حتى قيام الساعة ثم يوم القيامة سوف يتحول ذلك الوثن الذي من جن صخري إلى شيطان من نار يشيط بالنار التي في باطنه فيأكل الناس و الحجارة كما تأكل النار الحطب فيشيط بهم جميعا فلا مناص (( لا مفر منه )) إلا ما رحم ربي من عباد الله الصالحين المخلصين فهم فقط الناجون منه بمغفرة و رحمة من الله و ذلك تقدير العزيز الرحيم … و مثال على ذلك وثن المسيح الدجال الصخري في الجزيرة الأولى الكبرى في مدينة عدن باليمن و كذلك وثن السمكة الخبيثة ببابل بالعراق و التي سينسفها الله يوم القيامة في اليم أو مياه بحر الخليج العربي يوم القيامة فتعوم مسجرة بالنار على سطحه لتقود الناس و الحجارة فتطردهم من أراضيهم و تحشرهم جميعا و تُحشر هي الأخرى في أرض الشام أرض المحشر و المنشر للقاء رب العالمين … و تشعر في إتجاه تلك السمكة الخبيثة نحو رأس الخليج العربي و كأنها مستعدة للدك و النسف و الإنسلاخ و الهري لتعوم بعد ذلك يوم القيامة بالناس فوقها في يم أو بحر الخليج العربي … سبحان الله

و الدليل من كلام الله في القرأن :

قال تعالى (( و خلق الجان من مارج من نار ))

قال تعالى (( ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون ( 26 ) والجان خلقناه من قبل من نار السموم ( 27 ) وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون ( 28 ) فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ( 29 ) فسجد الملائكة كلهم أجمعون ( 30 ) إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين (31) قال يا إبليس ما لك ألا تكون مع الساجدين ( 32 ) قال لم أكن لأسجد لبشر خلقته من صلصال من حمإ مسنون ( 33 ) قال فاخرج منها فإنك رجيم ( 34 ) وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين ( 35 ) قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون ( 36 ) قال فإنك من المنظرين ( 37 ) إلى يوم الوقت المعلوم ( 38 ) قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين ( 39 ) إلا عبادك منهم المخلصين ( 40 ) قال هذا صراط علي مستقيم ( 41 ) إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين ( 42 ) وإن جهنم لموعدهم أجمعين ( 43 ) لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم ))

قال تعالى (( قال أنظرني إلى يوم يبعثون ( 14 ) قال إنك من المنظرين ( 15 ) قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم ( 16 ) ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين ( 17 ) قال اخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين ))

قال تعالى (( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا ))

قال تعالى (( ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام ولكن الذين كفروا يفترون على الله الكذب وأكثرهم لا يعقلون ))

قال تعالى (( حم تنزيل من الرحمن الرحيم ))

قال تعالى (( حم ( 1 ) والكتاب المبين ))

قال تعالى (( حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة ووجد عندها قوما قلنا يا ذا القرنين إما أن تعذب وإما أن تتخذ فيهم حسنا ))

قال تعالى (( هل أتاك حديث الغاشية ( 1 ) وجوه يومئذ خاشعة ( 2 ) عاملة ناصبة ( 3 ) تصلى نارا حامية ))

قال تعالى (( وما أدراك ما هيه ( 10 ) نار حامية ))

قال تعالى (( هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون ( 43 ) يطوفون بينها وبين حميم آن ))

قال تعالى (( ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا (105) فيذرها قاعا صفصفا (106) لا ترى فيها عوجا ولا أمتا ))

قال تعالى (( ويوم نسير الجبال وترى الأرض بارزة وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا ( 47 ) وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة بل زعمتم ألن نجعل لكم موعدا ( 48 ) ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا ))

قال تعالى (( وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون ))

قال تعالى (( وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام ))

قال تعالى (( قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا ))

قال تعالى (( إذا زلزلت الأرض زلزالها (1) وأخرجت الأرض أثقالها ( 2 ) وقال الإنسان ما لها ( 3 ) يومئذ تحدث أخبارها ( 4 ) بأن ربك أوحى لها ( 5 ) يومئذ يصدر الناس أشتاتا ليروا أعمالهم ( 6 ) فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ( 7 ) ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ))

قال تعالى (( ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم ))

قال تعالى (( بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ))

قال تعالى (( كلا إذا دكت الأرض دكا دكا ))

قال تعالى (( يوم تشقق الأرض عنهم سراعا ذلك حشر علينا يسير ))

قال تعالى (( وإذا الجبال سيرت ))

قال تعالى (( وسيرت الجبال فكانت سرابا ))

قال تعالى (( يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار وترى المجرمين يومئذ مقرنين في الأصفاد سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار ليجزي الله كل نفس ما كسبت إن الله سريع الحساب هذا بلاغ للناس ولينذروا به وليعلموا أنما هو إله واحد وليذكر أولو الألباب ))

قال تعالى (( وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص ))

قال تعالى (( و البحر المسجور ))

قال تعالى (( و إذا البحار سجرت ))

قال تعالى (( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ))

قال تعالى (( ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين ( 118 ) إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين ))

قال تعالى (( ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين ))

قال تعالى (( لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين ))

قال تعالى (( قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد ))

قال تعالى (( ولئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون ))

قال تعالى (( هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ))

قال تعالى (( الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا وأضل سبيلا ))

قال تعالى (( فاختلف الأحزاب من بينهم فويل للذين كفروا من مشهد يوم عظيم ))

و الدليل من السنة النبوية الشريفة :

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( لما خلق الله آدم تركه ما شاء أن يدعه ، فجعل إبليس يطيف به فلما رآه أجوف عرف أنه خلق لا يتمالك )) رواه أحمد

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( قرأ هذه الآية ( فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا ) قال (( هكذا بإصبعه حيث وضع النبي صلى الله عليه وسلم إصبعه الإبهام على المفصل الأعلى من الخنصر فساخ الجبل )) رواه أحمد
و في رواية (( هكذا – يعني أنه أخرج طرف الخنصر – قال أحمد : أرانا معاذ ، فقال له حميد الطويل : ما تريد إلى هذا يا أبا محمد ؟ قال : فضرب صدره ضربة شديدة )) رواه أحمد

و في رواية (( ( لما تجلى ربه للجبل ، أشار بإصبعه فجعله دكا ) وأرانا أبو إسماعيل بإصبعه السبابة ))

و في رواية (( هكذا بإصبعه – ووضع النبي صلى الله عليه وسلم إصبعه الإبهام على المفصل الأعلى من الخنصر – فساخ الجبل ))

و في رواية (( وضع الإبهام قريبا من طرف خنصره ، قال : فساخ الجبل – قال حميد لثابت : تقول هذا ؟ فرفع ثابت يده فضرب صدر حميد ، وقال : يقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويقوله أنس وأنا أكتمه ؟ ))

(( فساخ الجبل )) أي غاص في الأرض وغاب فيها كأنه ذاب بعد أن إندك هدما ثم إختفى هربا في الوادي الذي كان بجانبه …

(( وخر موسى صعقا )) أي مغشيا عليه لهول ما رأى و لم يرى من الله سوى مقدار عقلة الإصبع تقريبا فقط … سبحان الله

عن ابن عباس رضي الله عنه قال في قوله تعالى (( وخر موسى صعقا )) فمرت به الملائكة وقد صعق ، فقالت : يا ابن النساء الحيض ، لقد سألت ربك أمرا عظيما ! فلما أفاق قال : سبحانك لا إله إلا أنت تبت إليك وأنا أول المؤمنين ! قال : أنا أول من آمن أنه لا يراك أحد من خلقك يعني : في الدنيا ))

سبحان الله و بحمده … سبحان الله العظيم

المقال يعبر عن رأي كاتبه و لا يعبر عن رأي الموقع ...!

مقالات أخرى من هذا القسم

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الأعضاء

التعليقات مغلقة.

user area - hadif postتابعنا على الفيس بوك
Facebook By Weblizar Powered By Weblizar
hadif post login تدوينات و تعليقات
    user area - hadif postإستطلاع رأي

    poll hadif post  ما هو رأيك في تصميم موقعنا الجديد ؟

    •   ممتاز ( 83 %, 5 صوت )
    •   مقبول ( 17 %, 1 صوت )
    •   سئ ( 0 %, 0 صوت )
    •   جيد ( 0 %, 0 صوت )

    مجموع الأصوات : 6

    user area - hadif postاشترك في النشرة البريدية

    إشترك في النشرة البريدية ليصلك كل ما هو جديد

    user area - hadif postزوار الموقع
    Flag Counter